أعلن قائد سلاح الجو الروسي، اليوم الخميس، أن روسيا ستستكمل سحب معظم قواتها من سوريا في غضون يومين أو ثلاثة.

وقال فيكتور بونداريف، في مقابلة نشرتها صحيفة “كومسومولسكايا برافدا”، إن موسكو ستستكمل سحب معظم قواتها من سوريا في غضون يومين أو ثلاثة.

وأضاف أن الأمر يتعلق خصوصاً بسحب طائرات ومروحيات، رافضاً تحديد عدد الطائرات التي ستعود إلى روسيا او التي ستبقى في سوريا.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أعلن مساء الاثنين أن مهمة قواته المسلحة في سوريا “أتمت بشكل عام”، وأمر بسحب الجزء الأكبر من القوات الروسية.

وكانت المقاتلات الروسية شنت منذ 30 سبتمبر ضربات جوية في سوريا دعماً لقوات بشار الأسد.

وتوقع دبلوسيون غربيون أن يكون هدف الرئيس بوتين هو الضغط على الأسد لقبول تسوية سياسية للحرب القائمة منذ خمس سنوات.

ورأى البيت الأبيض الثلاثاء أن موسكو حريصة حتى الآن على تنفيذ تعهدها بالانسحاب، وأعلن أن وزير الخارجية جون كيري سيتوجه الأسبوع المقبل إلى روسيا للقاء بوتين ووزير الخارجية سيرغي لافروف.

والعدد الدقيق للطائرات الروسية التي كانت موجودة في قاعدة “حميميم” الجوية في محافظة اللاذقية السورية سري. لكن تحليلاً لصور التقطتها الأقمار الصناعية ولقطات للضربات الجوية الروسية وبيانات وزارة الدفاع الروسية في وقت سابق يشير إلى أن روسيا كانت تحتفظ بنحو 36 مقاتلة هناك.

وأظهر تحليل لوكالة “رويترز” لقطات بثتها محطات تلفزيون رسمية أن 15 على الأقل من هذه الطائرات ومن بينها مقاتلات طراز سوخوي-24 وسوخوي-25 وسوخوي-30 وسوخوي-34 قد غادرت في اليومين الماضيين.